728 x 90



التاريخ: 2018-04-03


الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
انا متزوجة من سنتين وعندي طفل والآن حامل ومن بداية الزواج اكتشتفت انه زوجي له علاقة مع فتيات عن طريق هاتفه ف حاول حل الموضوع معه بدون ادخال اي شخص ولكن دون جدوى ف كنت ارى مسجات بين فترة و فترة وأبين له اني على علم يعتذر وبعدها يرجع لهم وكلهم عَلى نفس المستوى من المحادثة ونفس المحادثة مع اني أعطيه من الكلمات التي ترفعه مستواه النفسي من الكلمات الجميلة على عكسه هو ولدى إهماله لي واضح لحد نسى حقوقه الزوجية تجاهي وحقوق ابنائه أيضا والآن انا خارج المنزل حاولت مع لاصلاح الموضوع ف تبين معي انه استحاله تركهم وإني سأحصل على طلاقي فور ولادتي نفسيا تعبت لا اريد الطلاق بحيث ابنائي يعيشون بعيدا عن والدهم ولا اريد الاستمرار معه وهو على نفس النهج بالخيانه

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين
اختي العزيزة بداية أدع الله تعالى لكي ان تقومي بسلامة الله وان تضعي مولودك بخير وأن يرزقك بره ويسعد قلبك به ويقر عينك ..
قرأت رسالتك وفهمت منها انه في عامين من بداية زواجك رزقكما الله بهدية و الثانية في الطريق وهنا تبدأ الحكاية ..
زوجك يا سيدتي لا يخونك لأنه يرغب في الخيانة أو أنه معتاد على ذلك .. فإسمحي لي أن اوضح لك بعض الأمور والقرار في النهاية هو لك ..
حينما يتزوج أي انسان يكون قد رسم لحياته شكل معين وخطة معينه وإستمتاع بالحياة يطمح اليه ولكنه يصدم بعد مدة قصيرة من الزواج بالواقع الحقيقي البعيد كل البعد عن ما خطط له ورسمه ..
فأنتما لم تأخذا وقتكما في الاستمتاع بالحياة الزوجية والانطلاق والمرح والفرح .. ففجأة حدث حمل سريع وبناء عليه لظروف الحمل حدث بعد عاطفي وجسدي لعدة شهور وايضا تغيرات هرمونيه ومزاجية لكي فإكتشف أنه هذا ليس ما خطط له ولا ما يطمح اليه ولديه من الطاقات التي لم يفرغها بعد سواء عاطفية او جسديه او حتى كلامية بالإضافة الى تحول كل اهتمامك بالضيف الجديد على حسابه هو شخصيا .. تنامين وتصحين وتأكلين و تسهرين وتخافين وتهتمين بطفلك وذلك غريزة الأم الطبيعية ولا تعلمين بحسن نية أن كل ذلك يؤثر في نفسية زوجك ..فيبدأ للبحث عن بديل يفرغ معه هذه الطاقة و يبحث عن من يهتم به وبأموره ويستطيع أن يتحدث معه دون التطرق الى مشاكل الحمل والولادة ..
انا لا ابرر له خطأه .. فهو مخطئ بالطبع في حق نفسه قبل أن يخطئ في حقك ويلام ولكن الطلاق وترك المنزل واثارة المشكلات ليست هي الحل ابداً .. فلو تفهمت ما يمر به من ازمة نفسية نتيجة ما حدث في العامين فستتغير وجهة نظرك اكيد ..
اختي العزيزة ليست بالكلمات فقط نرفع معنويات الزوج ونشبعه .. و ليس كل ما تفعلين بالضرورة هو ما يريده .. فبدلا من ان تواجهيه وتلومينه . قومي بمواجهته والسماع منه لماذا يلجأ الى هذا الأسلوب ؟؟ ما الذي يبحث عنه ؟؟ اسمعيه انك متفهمه ان الحمل السريع وان المسؤوليات بالفعل تكاثرت عليه و أنك مقدرة ان ما فعله ليس من أخلاقه ولا من سماته وأنها مسألة عارضه على حياتكما وأنكما ستبدآن حياة جديدة بعد الولادة وأنك ستعوضينه ما حرم منه في اول الزواج ..؟؟
اقدر لك سترك عليه وعقلك الراجح في عدم تدخل احد وفضحه امام الناس لسبب يسهل علاجه بأمر الله ..
انفضي عنك افكار الشيطان وخاصة أثناء الحمل وتخبط الأفكار بسبب اضطراب الهرمونات والضغوط الجسدية التي تعانين منها ..
هل تعلمين ان هناك قاعدة فقهية أن ارتكاب الذنب لا يستوجب الطلاق .. فأنت ما زلت في بداية حياتك و ما زلت تكتشفين وتتحسين كيفية ادارة منزلك بذكاء .. فبدلا من ان تبحثي خلفه وتفتشي في هاتفه .. حاولي ان تمتنعي عن ذلك فالتغافل وعدم المعرفة احيانا تكون افضل لك وله ..
ارجعي الى بيتك واجلسي مع زوجك وتعاهدا على البدء من جديد وقومي بسؤاله ما الذي يبحث عنه وحاولي ان تملأي هذا الفراغ الذي يعانيه واهتمي به قليلا واحتويه ليس بالكلمات فقط .. بل بالكلمات واللمسات والهمسات والتصرفات .. اعتبريه طفلك الثالث حتى لا يغير من اهتمامك بأطفالكما بسبب اهتمامك بهما على حسابه هو ويعود الى البحث عن من يملأ عليه هذا الفراغ ..
حفظكما الله وأسعد قلوبكما ورزقكما كل الخير والسعادة

تحياتي


د. محمـد حسين

دكتوراه في البحوث والاستشارات , دبلوم الارشاد الاسري والتربوي

استبيان

هل لغة المستشار واضحة وسهلة الفهم؟

نعم لا نوعا ما

هل ترى أنك حصلت على الجواب الكافي؟

نعم لا نوعا ما

هل شعرت بالارتياح بعد حصولك على الاستشارة؟

نعم لا نوعا ما

هل احتوت أجوبة المستشار على خطوات عملية سهلة التطبيق؟

نعم لا نوعا ما