728 x 90



التاريخ: 2018-02-07


الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . انا متزوجه وعندي اطفال . مشكلتي اني انسانه احب الحب والاهتمام وللاسف لم اجد هذا الشيء مع شريك حياتي الا نادر جدا / زوجي انسان عصبي جدا وجاف جدا يثور لاي سبب او اي كلمه سواء بقصد او غير قصد، منذ بداية زواجي صارحت زوجي باحتاجاتي النفسيه والعاطفيه لكن للاسف ، اتبعت طريقة اخرى اني اسوي له اللي انا محتاجته من ضم وكلام حلو واهتمام عله يبادلني نفس الشعور لكن للاسف، رجعت للمصارحه وصارحته باحتياجي بعد للاسف، حاولت مره اخرى بالمشاكل مانفع ، حاولت بالهدوء مانفع ، التمست له العذر ان طبعه جاف وصبرت على طبعه سنتين لكن للاسف، انا انسانه احيانا يغويني الشيطان لطريق الحرام لكن استعذ بالله واتماسك امام ضعف احتياجاتي النفسيه والعاطفيه، وصلت لحل اني اطلب الطلاق واشوف حياتي مع شخص اخر بالحلال علني اجد ماابحث عنه لكنه ثار وغضب وضربني وهددني وتوعد اني ساندم قال لي ( انتي انسانه ماتستاهلين اني اصرف عليك بعد الطلاق او حتى اعطيك مسكن) كل الحلول جربتها لكن للاسف كل مااجرب حل يزداد جفاف وتقسو معاملته معاي ، للعلم انه كل وقته بالبيت يقضيه عالجوال واشوفه يطالع البنات على وسائل التواصل الاجتماعي ويقارني باني اقل جمال منهن/ هذا حالي من ٤ سنوات مع العلم حتى اسمي لاينطق به ابدا الا نادر جدا جدا جدا حتى اذا مرضت لايسال عني مالحل؟!! انا انسانه اخاف الله واخاف ايضا ان يغويني الشيطان .

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة ولسلام على اشرف الانبياء والمرسلين
الأخت الفاضلة
اغلب المشاكل الزوجية تأتي من اختلاف وجهات النظر فالزوج يرى انه غير مقصر وأن التعبير عن الحب بالكلام يعتبره نوع من انواع الضعف أو أنه بالفعل لا يجيد ذلك ولكنه بما أنه لا يخونك ولا يهينك و منزله لا ينقصه شيء فهذا هو الحب وأحيانا أخرى تكون تربية الزوج لها عامل آخر وهو لم يرى أباه يعامل والدته الا بالشكل الذي يعاملك به بالإضافة الى العناد أو الغرور فطالما كانت الزوجة تستجدي الحب وتطلبه ودائما تلوم الزوج بالتقصير في المعاملة الرقيقة يزداد عنادا وجفاف ..
وفي المقابل الزوجة ترى أيضا أنها اجمل إمرأه ولا ينقصها شيء والمنزل مرتب والأطفال في ابهى صورة وهي مهتمة بنفسها من وجهة نظرها الشخصية وليست من وجهة نظره هو ..
اختي العزيزة انصحك أن تحاولي أن تصلي الى سبب نقمه منك فلعلكما انجبتما سريعا بعد الزواج فكما ذكرتي انه لديكما اطفال في مدة زواج اربع سنوات وفي سياق آخر أخبرتينا بأنك صبرت على طباعه سنتين وقد فهمت من كلامك أنه متغير منذ سنتين من اصل اربعة سنين زواج وذلك يوضح لنا أنه قد تفاجأ بتحمل مسؤوليات لم تكن في حساباته وايضا اهتماماتك قد تغيرت نوعا ما فكنت قبل الإنجاب هو محور اهتمامك وتهتمين بنفسك بشكل افضل وبعد الانجاب اصبح له شركاء فيك واهتمامك بنفسك قد قل وانت لا تشعرين بالإضافة الى روتين الحياة الممل لا تغيير في المنزل ولا في الحديث ولا في المشاكل ولا حتى في العلاقة الحميمية وذلك كله يؤدي الى الجفاف العاطفي والجفاء ..
أنصحك ان تتوقفي تماما عن اتهامه بالتقصير وأن لا تتحدثي معه عن احتياجاتك العاطفية وأن تبدأي بالاهتمام بنفسك والتغيير الشامل في شكل وملبسك وروتين يومك .. إجعليه يشعر بهذا التغيير اجعليه يراك كما لو كان يراك لأول مرة .. إجعليه يشعر بأنك لم تصبحي مهتمة الا بأولادك ونفسك وأنك قد اخترت أن تتركيه هو يقرر ماذا يريد .. ولا تهدديه بالطلاق وانفضي عن رأسك فكرة الحرام والخوف على نفسك من الانزلاق في هذا الطريق لأنك طالما تفكرين فيه ستنزلقين مهما كانت الظروف فنحن بشر وضعفاء ولا نقوى إلا بالإعتصام واللجوء الى الله والنظر في وجه اطفالنا واحترامنا الى أنفسنا .
وأخيرا إن استحكمت واستفحلت الأمور و سوء العشرة ولم تجدي منه رجاء ولم يتقبل فكرة التغيير فلكي حرية الاختيار في الاستمرار أو الانفصال وانتظار من يعوضك ما فقدتيه وقد يأتي وقد لا يأتي .
حفظك الله وأسعد قلبك وهدى لك زوجك
تحياتي


د. محمـد حسين

دكتوراه في البحوث والاستشارات , دبلوم الارشاد الاسري والتربوي

استبيان

هل لغة المستشار واضحة وسهلة الفهم؟

نعم لا نوعا ما

هل ترى أنك حصلت على الجواب الكافي؟

نعم لا نوعا ما

هل شعرت بالارتياح بعد حصولك على الاستشارة؟

نعم لا نوعا ما

هل احتوت أجوبة المستشار على خطوات عملية سهلة التطبيق؟

نعم لا نوعا ما