728 x 90



التاريخ: 2018-02-05


الإستشارة:

انا طالبة في الجامعة
تعرضت منذ ٣ شهور لمشكلة في الجامعة وكان قرار الجامعة فصلي لمدة فصل دراسي من الجامعة على الرغم من اني طالبة متميزة وخلوقة ومحترمة وهذا فصلي الاخير فالجامعة ولكن هذا القرار سيؤدي الى تأخير تخرجي لمدة سنة
اشعر ان الدنيا كلها اسودت في عيني وكأن الحياة انتهت بالنسبة لي ،اشعر بألم من هذا القرار وكلما كنت لوحدي استمر بالبكاء حتى انني اصبحت لا استطيع النوم وعندما انام احلم بأشياء مؤذية ويرافقني صداع دائم
انا فعلا اشعر انني تدمرت ،كنت طوال حياتي من الطلبة المثاليين ولم اتعرض بحياتي لمشكلة ،حاليا انا غير مستوعبة كيف اتعرض لمثل هذه المشكلة في اخر فصل لي ،انا فعلا غير متقبلة للموضوع ولا اعلم كيف سأخبر عائلتي وزميلاتي ولا اعلم ما يمكنني فعله ،التفكير يقتلني وبدأ يؤثر على صحتي واصبحت اشكو آلام جسدية واشعر بصداع واصحو في بعض الايام مع سخونة واعراض غريبة ولا اريد يراني احد مكسورة وانا من اعتاد الجميع على رؤيتي متفائلة وضاحكة

الجواب:

الأخت الفاضلة، نشكر لك تواصلك مع جمعية أصدقاء الصحة النفسية (وياك)، وفيما يخص التحدي الذي تواجهينه، نسوق لك الرد التالي:

نتفهم ألامك والظرف الصعب الذي تمرين به، ولا شك أن هذا أثر سلبا على طريقة تفكيرك، وصحتك الجسدية والنفسية على حد سواء، وهذا أمر بالطبع ليس باليسير على شخص مثلك يتميز، كما ذكرتي، بالتميز الأخلاقي والأكاديمي.

أختنا الفاضلة، أنتي الآن أمام أمر واقع، ولا نعلم إذا حاولتي التقدم بالتماس للنظر في أمر الفصل من الدراسة أم لا، ولكن على اعتبار أن هذه المحاولة لم تنجح، نود أن نلفت نظرك أنك أمام أمر حدث بالفعل، وأنه عليك أن تواجهي هذا الأمر بشجاعة أمام نفسك وأمام جميع من هم حولك، وللأسف الشديد فإنه مع الوقت سوف يعلم الجميع بأمر الفصل من الدراسة، ولذلك عليك أن تصارحي أولا أهلك بالمنزل، وتشرحي لهم بكل شجاعة ما حدث لك، لأن إخفاء هذا الأمر سيعود بالضرر النفسي عليك أولا، والدليل على ذلك هو ما ذكرتيه في رسالتك من معاناه على المستوى الجسدي والنفسي.

أختنا الفاضلة، نقترح عليك أن تختار الشخص الأقرب لك في المنزل (أب، أم، أخ، أخت)، وتحكي له بكل وضوح ما حدث، وابتعدي عن استخدام المبررات لكي تثبتي صحة وجهة نظرك، فما دمتي متأكدة من أنك لم تتعمدي الخطأ في الجامعة، فعليك أن تكوني شجاعة في طرحك للأمر، وتطلبي من الشخص القريب منك بالمنزل أن يساعدك في تخطي هذه المحنة، ثم تقومي بطرح الموضوع على جميع أفراد الأسرة بكل شجاعة، لأنه عاجلا أم آجلا سوف يعرفون، وبالتالي عندما تخبريهم أنتي، فإن ذلك يمنحك مزيد من القوة والثقة بالنفس، حتى ولو تلقيتي لوما أو عتابا منهم، فمواجهتك للموضوع أمامهم أيضا يعطيهم رسالة بأنك مسؤولة عن كل ما يحدث لك، ويجعلهم مع الوقت يحترمون فيك صراحتك وقوتك.

أختنا الفاضلة، لا تركزي على المشكلة، بل ركزي على الحلول أفضل، لأن التركيز على الحلول يزيد من المشاعر الإيجابية لدى الفرد، وأحد هذه الحلول كما ذكرنا هي مصارحة جميع من حولك بالأمر، والطلب منهم مساعدتك على تخطي هذا التحدي، وسوف تجدي من يدعمك في المنزل، فإن لم تجدي الدعم الكافي يمكنك التواصل معنا عبر الاستشارات الهاتفية بهذا الخصوص على الأرقام التالية 44878722 أو 8009395 , ابتداء من الأحد حتى الخميس من الساعة 3 عصراً وحتى الساعة 9 مساءً.


أ. محمد كمال

مرشد نفسي مجتمعي

استبيان

هل لغة المستشار واضحة وسهلة الفهم؟

نعم لا نوعا ما

هل ترى أنك حصلت على الجواب الكافي؟

نعم لا نوعا ما

هل شعرت بالارتياح بعد حصولك على الاستشارة؟

نعم لا نوعا ما

هل احتوت أجوبة المستشار على خطوات عملية سهلة التطبيق؟

نعم لا نوعا ما