728 x 90



التاريخ: 2017-08-22


الإستشارة:

من سنتين وانا تجيني نفس الحاله بشكل منفصل ولكن جاتني الحاله قبل اسبوع وهي عدم الرغبه في التحدث مع الناس حتى امي وابوي واخواني وهم مالهم اي ذنب ولكني ما ارد عليهم غصبن عني واجلس في غرفتي دايماً وامتنع عن الاكل ونزل وزني ٣ كيلو الى الان ولا اشعر بتأنيب ضمير مع ان امي وابوي يحاولون فيني ولكني ارى الناس كلهم سواسيه ولا اشعر بطعم الحياه ابداً وفكرت ف الانتحار كثيراً.. اشعر باليأس الشديد ولا ارغب في متابعة حياتي واشعر بأني عبأ على اهلي وانهم يفضلون اخوتي علي دايماً كل ما احاول اضغط على نفسي ان ارجع طبيعيه اكتشف ان لا شيء يستحق فالبدايه كنت ابكي كثيرا والحين ابداً لا اشعر بأي تأنيب ضمير بدون اي إحساس..

الجواب:

الأخ الفاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البداية أحب أن أتوجه اليكَ بخالص الشكر والتقدير علي الاستشارة
أخي الكريم ، يتضح من استشارتك معاناتك من المشاعر الاكتئابية ، وأود أن الفت انتباهك إلى أن الاكتئاب بحد ذاته أصبح من الأمراض المنتشرة في الأيام الحالية وأنواعه كثيرة ؛ فقد يصاب أي واحد منا بهذا المرض في أحد مراحل حياته، لكن الشيء المثير للقلق هو الأفكار الانتحارية التي تتراود على خاطر بعض من يصاب به ؛ لذا من النتعين إزاء هذه الخواطر اتباع ما يلي :
-يتعين عليك مراجعة الطبيب النفسي حيث أن هناك أعراضاً معينة إذا اشتكى منها شخص يتعين عليه الذهاب إلى الطبيب؛ منها أعراض جسدية مثل : (انخفاض الطاقة ، كثرة أو قلة النوم ،آلام بالرأس ، آلام بالظهر) ، كما أن هناك أعراض نفسية مثل: (فقدان الاهتمام ، فقدان الإحساس بالمتعة ، الشعور بالفراغ ، الشعور بانعدام القيمة) وأظن أنك تعاني من هذه الأخيرة .
-بعد العرض علي الطبيب، ويحتمل بأنك سوف تعتمد علي دواء نفسي لفترة من الوقت ، وذلك لتحسين مزاجك ومساعدتك علي التغيير، لكن ذلك لا يجب أن يتم بمعزل عن العلاج النفسي (معرفي ، دينامي ، معرفي سلوكي) أي أن العلاج النفسي الفردي لا غنى عنه ؛ حيث سوف تتمكن من خلاله من تحديد الأفكار السلبية المدعمة للمشاعر الاكتئابية وكيفية التعامل معها والسيطرة عليها وبالتالي فك الارتباط الشرطي بينها وبين الأعراض الاكتئابية.
-ومن المهم أيضاً تحديد نمط المشاعر الاكتئابية التي تصيبك علي فترات متقطعه كما سبق وذكرت؛ فهل هي عشوائية أم أنها مرتبطة بأحداث أو مواقف أو أوقات معينة خلال السنة ، وهذا ما يسمى بالنذر النفسية ؛ وأهميتها في أنها سوف تفيدك في تحديد طبيعة الحالة النفسية قبل سيطرة المشاعر الاكتئابية للوقاية وتحجيم الأعراض .
-ينصح بممارسة الرياضة بجانب العلاج وخاصة لمن يعانون من المشاعر الاكتئابية لأنها سوف تكون مفيدة وتساعد كثيراً في التخلص من الاكتئاب بجانب العلاج النفسي .
-يفضل بشدة حضور جلسات العلاج النفسي الجماعي إذا وجدت فرصة لذلك ؛ حيث أنها تسرع من العملية العلاجية وتكسر حاجز الوحدة من خلال الاستفادة من خبرات الآخرين كما أن العلاج الجماعي يشعرك أن المشكلة بسيطة من خلال إدراك أنك لست وحدك وأن هناك من يفهمك وغير ذلك من مباديء العلاج النفسي الجامعي .

تقديري واحترامي.


د. وائل محمود مصطفى

دكتوراه الآداب في علم النفس الاكلينيكي التجريبي

استبيان

هل لغة المستشار واضحة وسهلة الفهم؟

نعم لا نوعا ما

هل ترى أنك حصلت على الجواب الكافي؟

نعم لا نوعا ما

هل شعرت بالارتياح بعد حصولك على الاستشارة؟

نعم لا نوعا ما

هل احتوت أجوبة المستشار على خطوات عملية سهلة التطبيق؟

نعم لا نوعا ما