728 x 90



التاريخ: 2017-05-12


الإستشارة:

طفلتي الوحيده عمرها 5سنوات الا شهر دائما يصفونها بالبنت الهادئه الحمدلله من الاطفال القنوعين ترضى بالقليل عندي بعض الملاحظات عليها دائما تختار الالعاب الدمى وتكون دائما عباره عن طفل مع مشتقاته ملابسه حليبه حفاضته من كان عمرها سنه دائما هذي اختياراتها لالعابها واذا في اطفال معاها دائما تقول لهم لنلعب ام واب واطفال تحب عالم الاسره.انا مطلقه من ابوها وصار لها فتره كبيره لم ترا والدها السبب عدم وجود الاب في مكان معلوم ولكن دائما اوديها عند جدها وجدتها وبيت اعمامها تحبهم كثيرا ولكن الاب لم تراه الا لما كان عمرها سنه فقطودائما تريدني يكون عندي طفل صغير ويكون على اسمهاودائما تشاهد صورها مع ابيها عندما مانت صغير وتفتخر فيهماذا افعل معها

الجواب:

الأخت الفاضلة، نشكر لك تواصلك مع جمعية أصدقاء الصحة النفسية (وياك)، وفيما يخص استشارتك نقول:
بداية ، نسأل الله تعالى أن يحفظ لك ابنتنا الغالية وأن يسعدك بها. وابنتنا حفظها الله تستخدم الألعاب التي ذكرتيها كإسقاط لما بداخلها، فهي تحلم بعائلة تتمتع من خلالها بالعلاقة الأسرية الدافئة التي تسودها المودة، لاسيما أنها تتمتع كما يبدو من شرحك لحالها بمشاعر فياضة، ومطالبتها لك بإنجاب أخ لها ، وحنينها لوالدها يدل على ذلك بوضوح تام .
ولكن ونظراً لأننا نتعامل مع واقع ليس بمقدورنا التحكم فيه كما نحب ، فإنه من المتعين عليك أختنا الفاضلة أن تعلمي أن الطفل في هذه المرحلة يتسم من الناحية الانفعالية بالقدرة على التحدث مع ذاته وتعديل أهدافه، كما أنه قادر على تحويل المشاعر المزعجة إلى مشاعر مريحة، وهذا من خلال الحوار مع الذات أو مع الآخرين، كذلك فإنه يستطيع تحليل مشاعر الآخرين، ولذلك فإننا نقترح عليك أختنا الفاضلة ما يلي:
- حاولي أن تدخلي أكبر فترة ممكنة في حوار مع ابنتنا -حفظها الله- ، فحاوريها كصديقة كبرى ، واستمعي إليها ، وامنحيها الفرصة للتعبير عما بداخلها وما تتمناه، وأطلقي لها العنان لتعبر عما بعقلها من أفكار، وذلك لكي تستيطعي تصويب الأفكار المغلوطة لديها.
- تحدثي معها عن الوضع الراهن بأسلوب مبسط يتناسب مع عقلها، مع الحفاظ على الصورة المضيئة لأبيها حتى لا تصدميها، وفي الوقت ذاته نقترح أن تعرف أن والدها ذهب بسفر وربما لا يعود الآن لأن ذلك خارج عن إرادته.
- حاولي مشاركتها اللعب وذلك حتى تتمكني من تصويب مشاعرها وأفكارها، كما أن ذلك يعطيك الفرصة لأن تعلميها الكثير من المهارات الحياتية التي يحتاجها الطفل في هذا الوقت من عمره مثل التحدي والتكيف مع الظروف الضاغطة وغيرها من المهارات.
- وفيما يخص بسؤالها عن أنها تريد أخ لها، عرفيها بأن الأمر غير ممكن في الوقت الحالي؛ وعندما تكون الفرصة مناسبة سوف يكون لديها أخ، ولا حرج في أن تعلميها بأن هذا يتطلب وجود زوج وأن هذا غير ممكن في الوقت الحالي.
نسأل الله أن يسعدك بابنتنا


أ. محمد كمال

مرشد نفسي وتربوي في مجال الطفولة والمراهقة

استبيان

هل لغة المستشار واضحة وسهلة الفهم؟

نعم لا نوعا ما

هل ترى أنك حصلت على الجواب الكافي؟

نعم لا نوعا ما

هل شعرت بالارتياح بعد حصولك على الاستشارة؟

نعم لا نوعا ما

هل احتوت أجوبة المستشار على خطوات عملية سهلة التطبيق؟

نعم لا نوعا ما